Back

كلية الصيدلة

تأسست كلية الصيدلة في جامعة التراث سنة 2020 على شكل قسم تابع لكلية التراث الجامعة وفي عام 2023 تحول قسم الصيدلة الى كلية الصيدلة بعد تحول كلية التراث الجامعة الى جامعة التراث ، و تنتظر كلية الصيدلة تخريج اول دفعة في عام 2026 و يحصل المتخرجون على درجة البكلوريوس في علوم الصيدلة ، تحتوي كلية الصيدلة على العديد من المختبرات العملية و القاعات الدراسية الحديثة وكما تتكون كلية الصيدلة من ست فروع علمية وهي: الكيمياء صيدلانية ، والصيدلانيات، والعقاقير والنباتات الطبية، و الأدوية والسموم ، والعلوم المختبرية السريرية، والصيدلة السريرية .

مهنة الصيدلة واحدة من المهن الإنسانية الصحية التي تقدم المساعدة للمرضى والمصابين والأفراد الذين يحتاجون إلى تدخل دوائي بعد العمليات الجراحية من خلال تزويدهم بمجموعة من الأدوية حتى يتمكنوا من الشفاء. تعتبر الصيدلة واحدة من التخصصات الطبية الهامة التي ترتبط بعلم الكيمياء وعلم الأحياء، وتعرف الصيدلة بمصطلح (pharmacy)

يعد رمز الأفعى المرتبط بمهنة الصيدلة دلالة على أن معظم الأدوية مستخرجة من سم الأفعى أما مطرقة الهاون فدلالة على الأعشاب الطبيعية التي تسحق لاستخراج زيوتها النافعة لتصنيع الدواء

1151

عدد طلاب الصيدلة في جامعة التراث

150

عدد العاملين

35 سنة

على تأسيس الجامعة

25

تدريسي ودكاترة القسم

الرؤيا

جودة في التعليم وفقاً ﻟﻤﻌﺎيير الجودة الدولية و ريادة في البحث العلمي بما يساهم ﻓﻲ تطوير منظومة الخدمات الطبية للمجتمع.

الرسالة

إعداد صيدلي مؤهل وتقديم تعليم طبي مميز وإنتاج بحوث إبداعية متميزة تخدم المجتمع وتساهم في بناءه من خلال إيجاد بيئة تعليمية حديثة ومتطورة محفزة للابتكار والإبداع الفكري.

الأهداف

إعداد وتأهيل الكوادر اللازمة للعمل بالمجالات الصيدلانية المختلفة مثل صرف وتركيب الأدوية والصناعات الدوائية والرقابة الدوائية.

المهام والمميزات

  • • متابعة الأدوية التي يتمُّ طرحها ضمن قطاع الصيدلة، والتأكّد من مدى توافقها مع الحالات المرضيّة، وبأنّها خاليةٌ من أيّ مكوناتٍ تلحقُ الضرر بالمرضى.
  • • تقديمُ المساعدة والنصيحة للمرضى؛ عن طريق وصف العقاقير العلاجيّة التي تساعدُ على تقليلِ الألم الذي يُعانون منه؛ بسبب الحالة المرضيّة، أو الإصابة المؤثّرة عليهم.
  • • المُساهمة في تَعزيزِ دور الخدمات الطبيّة المُساندة، والتي تشملُ مَجموعةً من النصائح التي تساهمُ في توجيه سلوك المرضى، كالتوقف الفوري عن التدخين، وتنظيم جدول غذائي للذين يعانون من أمراض الضغط والسكري.
  • • الإشرافُ التامُ على عملياتِ تصنيع الأدوية، والتأكّد من مطابقتها للمواصفاتِ الطبيّة والعلاجيّة العالميّة، واختبار سلامتها على جسمِ الإنسان.
  • • ضمان توفير الأدوية بشكلٍ دائم، وخصوصاً التي تُساهمُ في تقديمِ العلاجات للأمراض العامِة، والموسمية، مثل: الزكام.